أخبارتقارير و تحقيقاتعربي و دولي

جيش الاحتلال: 8663 معاقًا في الجيش منذ الحرب على غزة

شبكة مراسلين

في تقرير جديد نشرته القناة الإسرائيلية السابعة اليوم – الثلاثاء -، كشف فيه عن ارتفاع عدد المعاقين بين جنود الجيش الإسرائيلي إلى أكثر من 70 ألف شخص للمرة الأولى، بما في ذلك 8663 جنديًا أصيبوا بعد بدء الحرب على قطاع غزة في السابع أكتوبر الماضي.

ووفقًا للقناة السابعة، فإن عدد الجنود المعاقين الذين يتلقون العلاج في أقسام إعادة التأهيل التابعة لوزارة الجيش تجاوز الآن 70 ألف شخص، بعد انضمام 8663 جريحًا منذ بداية الحرب، بالإضافة إلى الجرحى السابقين في حروب أخرى.

وأشار التقرير إلى أن 35% من الجرحى الذين أصيبوا بعد السابع من أكتوبر يعانون من أمراض عقلية، بينما تعاني 21% من إصابات جسدية.

وفي سياق آخر، أفادت القناة بأن قسم التأهيل في وزارة الجيش يستعد لاستقبال حوالي 20 ألف جريح جديد منذ بداية الحرب وحتى نهاية عام 2024.

وأوضحت القناة: “تشير البيانات المقدمة من المؤتمر الطبي الإسرائيلي إلى أن أكثر من ألف شخص جريح يتم إدخالهم إلى الجناح كل شهر لتلقي العلاج”.

وأكدت القناة أن 95% من الجرحى هم رجال، وتتراوح أعمار 70% منهم بين 18 و 30 عامًا، ويشكل جنود الاحتياط نصف الجرحى الذين يعالجون في الجناح.

وأشارت القناة إلى أن تحليلًا أجراه مختصون يشير إلى أن حوالي 40% من الجرحى المقرر إدخالهم إلى المستشفى بحلول نهاية هذا العام قد يعانون من ردود أفعال عقلية مختلفة، بما في ذلك القلق والاكتئاب وما بعد الصدمة، بالإضافة إلى صعوبات التكيف والتواصل.

وأضافت القناة: “من بين الـ70 ألف معاق في الجيش الإسرائيلي الذين يتلقون العلاج في جناح إعادة التأهيل، يعاني 9539 شخصًا من ردود أفعال ما بعد الصدمة وأمراض عقلية”.

في شهر إبريل الماضي، أقر الجيش الإسرائيلي بوجود أكثر من 2000 جندي وشرطي وعنصر أمن يعانون من “إعاقة” منذ بداية الحرب على قطاع غزة، وفقًا لما ذكره معهد السلامة والأمن التابع لوزارة العمل الإسرائيلية ونقله موقع “واللا” الإخباري العبري.

وأشار الموقع إلى أن نسبة الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في النوم ارتفعت من 18.7% في الصيف الماضي إلى 37.7%، بزيادة تصل إلى 101%.

وأوضح أن الإبلاغ عن المعاناة من ضغوط عالية ارتفع إلى 43.5% خلال الحرب، بزيادة نحو 78%.

تتزايد القلق والاهتمام حول العواقب النفسية والجسدية للجنود والجرحى في جيش إسرائيل بعد الحرب، حيث تتطلع الوزارة والمؤسسات الطبية إلى توفير الرعاية اللازمة والتأهيل لهؤلاء الأفراد وتقديم الدعم النفسي والعلاج اللازم لهم.

ومنذ 7 أكتوبر الماضي، تشن القوات الإسرائيلية حملة عسكرية عنيفة على قطاع غزة، وتتلقى دعمًا كاملاً من الولايات المتحدة. هذه الحملة أسفرت حتى الآن عن سقوط أكثر من 122 ألف فلسطيني بين شهيد أو جريح، مما جعل إسرائيل تواجه عزلة دولية وتُقاضَى قضائيًا أمام المحكمة الدولية.

على الرغم من قرارين من مجلس الأمن الدولي يطالبان بوقف العمليات العسكرية فورًا، وأوامر من المحكمة الدولية لإنهاء احتلال رفح واتخاذ تدابير لمنع ارتكاب أعمال إبادة جماعية وتحسين الوضع الإنساني المأساوي في غزة، إلا أن إسرائيل تواصل حربها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
wordpress reviews